You are here

AhmadMoghrabi

Primary tabs

مرحباً بكم في مدونات المعرفة.

AhmadMoghrabi's picture

معلومات شخصية

سيرة مختصرة

مدير صفحة العلوم والتكنولوجيا في صحيفة الحياة اللبنانية.

الأرشيف

مدونة
View recent blog entries
عضو منذ
3 years 6 months
  • AhmadMoghrabi's picture

    يأس علماء العرب في المهجر وسقوط جهاز «صوابع الكفتة»

    المتن: 

    بات بإمكان الطبيب- المقدم باسم يوسف أن يبتسم كثيراً، مع شيء كثير من المرارة ربما، لأنه هو الذي ابتسم أخيراً في تلك القصة. وبعد يرون سنة من ذلك الحادث التراجيدي- الكوميدي الذي لطّف وقعه المصريون بخفة دمهم المعهودة ووصفوه بـ»جهاز صوابع الكفتة»، شقّت الوقائع الصلبة طريقها عبر إعلان نقابة الأطباء المصريين بدء تحقيق في تلك الفضيحة العلميّة المذهلة.

  • AhmadMoghrabi's picture

    الصين تخترق «دولة الخلافة» من حواسيب أميركا

    المتن: 

    هل تحاول الصين الدخول على خط «الخلافة الإسلاميّة» ودولتها المعلنة فجأة في العراق وسورية، عبر اختراقها حواسيب خبراء أميركيين في الشأن العراقي؟

  • AhmadMoghrabi's picture

    "علي بابا" الصيني يلعب بين اسكتلندا و"آفاتار"

    المتن: 

    فيما كانت الإمبراطورية البريطانية السابقة تنتظر بقلق مصير وحدة جزرها المتناثرة بين بحر المانش والمحيط الأطلسي، فازت الصين (التي يراها البعض في مسار يذكّر بإمبراطوريات الأباطرة الآفلة) في "استفتاء" حاسم في بورصة الإمبراطورية الأميركيّة (وهو وصف شائع للوضع المتألّق للولايات المتحدّة حاضراً).

  • AhmadMoghrabi's picture

    داعش وشبكة الردع

    المتن: 

  • AhmadMoghrabi's picture

    العلاج التجريبي لـ"إيبولا"إذ يرسم حدوداً جديدة للمسؤولية الإنسانيّة

    المتن: 
    إذا كان لديك دواء لست متأكّداً من فعاليته، بمعنى أن هناك نسبة ما أنه يشفي، هل تعطيه لمريض في حال حرجة لا مخرج منها سوى الموت؟
  • AhmadMoghrabi's picture

    "إيبولا" يفتتح عصر مكافحة الأوبئة بأدوية تجريبيّة

    المتن: 
    لأن العلم ليس جموداً ولا نصوص خشبية، بل هو التزام بالإنسان أولاً، أحدث وباء "إيبولا" انقلاباً في تاريخ الطب عبر سماح خبراء "منظمة الصحة العالميّة" باستخدام أدوية وأمصالاً تجريبيّة لعلاج مرضى "إيبولا".
  • AhmadMoghrabi's picture

    الموصل هزمت "إيبولا" قبل إصابتها بـ"داعش"

    المتن: 
    ارتفعت حرارة خبير الفيروسات المصري الذي قدم إلى كليّة طب الموصل، ليكون ضمن فريق مصري- عراقي مشترك يكافح فيروس الحمى النزفيّة "إيبولا".
  • AhmadMoghrabi's picture

    "سيلفي" تنتظر "القاعدة" كي تصبح "دروني"!

    المتن: 

    إذا لم يحسم مصير تنظيم "القاعدة"، فالأرجح أن يكون صعباً على الأفراد التمتع بالقفزة المقبلة لصور "سيلفي الشخصيّة، بمعنى تحوّلها إلى صور "دروني" Dronie! يأتي الإسم من مزج كلمتي "سيلفي"Selfie و"درون" Drone (= طائرة من دون طيّار يمكن التحكّم فيها عن بُعد). ولأن طائرات "درون" باتت ذراعاً أساسيّة لأميركا في حربها ضد "القاعدة" وأخواتها، يبدو مصير الصور الشخصيّة الفضائية "دروني" معلّقاً بتوازنات السياسة وحسابات القوى وصراعات الجغرافيا السياسيّة!

  • AhmadMoghrabi's picture

    انفتاح الشباب وحرية الجسد

    المتن: 
     
  • AhmadMoghrabi's picture

    مونديال أول للمال غير النظيف

    المتن: 
  • AhmadMoghrabi's picture

    المُكوّن المُهاجر جزء من الهوية

    المتن: 
    منتخب مدينة الجزائر 1937
  • AhmadMoghrabi's picture

    خريطة لحقل الغاز المصري في المتوسط

    المتن: 

    هذه خريطة لحقل الغاز المصري في المتوسط، ويسمى "حوض دلتا النيل"، بحسب "المركز الأميركي الجيولوجي" لسنة 2012. وهي توضح أن المدى الاقتصادي لمصر يمتد بعيداً عند قبرص ويقترب عند تركيا. يبدأ الحوض غرباً عند ما يشبه القمع، وهو يسمى "قمع حوض دلتا النيل". يظهر في الخريطة تحت قبرص. ومن الواضح أنه يخترق المنطقة التي تحددها إسرائيل لحقولها. وهناك خريطة ثانية توضح نقاط التحديد الجغرافي بدرجات خطوط الطول.

  • AhmadMoghrabi's picture

    ضياع كرة البرازيل واستقلال اسكتلندة وقطلونيا

    المتن: 

    لا كرة برازيلية في "مونديال البرازيل 2014"! حتى لو فازت بلاد منتخب "السامبا" بالكأس الذهب لكرة القدم، فإن منتخبها لم يرقص على العشب الأخضر، بمعنى أن منتخبها لم يلعب تلك الكرة الساحرة التي كانت تُشبّه برقصة السامبا الفوّارة، أيام بيليه وزاغالو وديدي وجيرزينهو وتستاو وزيكو وسقراط.

  • AhmadMoghrabi's picture

    درس من الحضارة العربية - الإسلاميّة: العلم ينمو بالاختلاف

    المتن: 

    ماذا لو أردنا فتح نقاش مختلف عن العلاقة بين التخلف العلمي، بل ربما الحضاري، الذي يعيشه العرب، وبين الطريقة التي تفكر فيها الثقافة السائدة في التجربة المزدهرة للحضارة العربية - الإسلاميّة.
    الأرجح أنه يصح البدء من القول إن العلم والحضارة ليسا شيئين متطابقين دوماً، لكن الفصل الكامل بينهما يبدو تعسفياً واختزالياً.

  • AhmadMoghrabi's picture

    الإنترنت مكشوفة حتى... عصر آخر!

    المتن: 

    «إذا كنتُ خبيراً معلوماتياً متمرّساً، واستأجرت للعمل في شبكة المياه والكهرباء في بلد خليجي وهي مؤتمتة بالكامل وتدار بواسطة الكومبيوتر والشبكات الرقمية. وبعد عشر سنوات من الخبرة في تلك الشبكة الرقميّة، وصل عقد العمل إلى نهايته. وخرجت. كيف يمكن أن أصف وضعي حينها؟ في دماغي وربما على حاسوبي وأدوات الـ»فلاش» معلومات ضخمة وحسّاسة، تمكّن من يرغب من صنع فيروس (أو تخطيط هجمة إلكترونية) تشلّ المياه والكهرباء في ذلك البلد الخليجي. هل تتخيّل بلداً خليجياً محروماً من الماء والكهرباء لأسابيع، لأيام بل حتى لساعات»؟

  • AhmadMoghrabi's picture

    الكاميرا المعولمة: الاستيلاء البصري على الكرة

    المتن: 

    الكاميرا المعولمة: الاستيلاء البصري على الكرةتطوّق الملعب الأخضر لكرة القدم بصريّاً أكثر من خمسين كاميرا للبث المرئي- المسموع المتلفز.

  • AhmadMoghrabi's picture

    "أسطورة الفقراء" قربانا لمونديال الأموال والموز

    المتن: 

    الفقراء ومونديال الأموال والموزإنه الموز. لم يجد الروائي غابرييل غارسيا ماركيز أفضل من سحر مذاقه وفتنة رائحته سبباً لاجتياح رجال الأعمال الغربيين ب "ماكوندو" السحرية.

  • AhmadMoghrabi's picture

    ديانة شهوانية بجسد معاصر ومتعدد

    المتن: 

    شاكيرا البرازيل 2014لنرصد لعبة كرة القدم عند نقطة متألّقة تعبّر عنها بامتياز: مسابقة أبطال الدوري في أوروبا "شامبيونز ليغ".

  • AhmadMoghrabi's picture

    أغاني المونديال: الديني مقلوباً باستباحة النشوة

    المتن: 

    نحن واحد: كلوديا ليييت وبيتبول وجينفر لوبيزنحن واحد: كلوديا ليييت وبيتبول وجينفر لوبيز

  • AhmadMoghrabi's picture

    الشعر والخيال مفتاحان أساسيّان لتقدّم العلوم

    المتن: 

    ربما يبدو غرائبيّاً القول بوجود دور بارز للشعر والخيال في تقدّم العلوم، بل صنع ثقافة العلوم فعليّاً. وفي التفكير التقليدي المنمّط يظهر الشعر والخيال وكأنهما ضدّ للعلوم، خصوصاً صلابة التفكير العلمي وصرامته المفترضين. هل الأمر كذلك؟ إن كان الشعر مهمازاً يحفز حصان العلم، فلم لا يحصل ذلك في دنيا العرب، وهم غارقون في الشعر قديماً وحديثاً؟

  • AhmadMoghrabi's picture

    منازل المستقبل: عودة إلى 1984

    المتن: 
    منازل المستقبلفي مدينة "سياتل" على الساحل الغربي للولايات المتحدة، ثمة ضاحية يعرفها الأهلون جيداً.
  • AhmadMoghrabi's picture

    رجال آليون أذكياء يخوضون مسابقة مونديال الروبوت

    المتن: 

    روبوكوبعادوا ليضربوا الأرض مجدداً، بسيقان من حديد ذكي، ولتردد الملاعب الخضر صرختهم انهم سيبرعون في اللعبة الأكثر رواجاً بين بني الإن

  • AhmadMoghrabi's picture

    الثنائية المخادعة (عن هجمات القاعدة في 11/9)

    المتن: 
    9-11_attacks.jpgGavrilo_Princip_assassinates_Franz_Ferdinand.jpg

    من أين يمكن التقاط خيط العلاقة بين الحرب الأولى للقرن الحادي والعشرين، والحرب العالمية الأولى في القرن الماضي؟ رغم الرعب الأبوكاليبسي الثقيل الناجم عن لحظة اختراق طائرات الإرهاب مباني نيويورك وواشنطن، لم يجد كثير من وسائط الاعلام أفضل من تباري الواقع والخيال، في وصف تلك اللحظة. وسارت تشبيهات من وحي أفلام هوليوود، التي استعيدت في كثافة لافتة، وبرامج التلفزة وكتابات الروائيين والشعراء وغيرهم.

  • AhmadMoghrabi's picture

    مجاهدو أميركا و«دبلوماسيّة التقسيم» خطران يهددان ثورة سورية

    المتن: 

    إريك آرون جندي سابق ومجاهد أميركيبعد سنة بالضبط على ظهور شريط فيديو على موقع «يوتيوب» لـ"«مجاهد أميركي» في سورية يحارب في صفوف معارضة مسلّحة، بدأت المؤسسة السياسية الأميركية تتحدث بصوت مرتفع عن خطر «المجاهدين الأميركيين» العائدين من

  • AhmadMoghrabi's picture

    «لن تروي شيئاً لأن الزمن لا يحدث»

    المتن: 

    «يا شقيري بدنا سلاح... هات سلاح وخود رواح». كنت أرى الناس وأنا بينهم. وارتصفوا صفوفاً، جلوساً ووقوفاً، على الدكك الاسمنتية الطويلة لـ«الملعب البلدي» في صيدا. كانت الأكفّ تصفّق بايقاعات قصيرة وقويّة. تصفّق أيدي الشباب الكبار بقوّة، وتصل الكفوف إلى بعضها في الوقت نفسه. تمتد الأيادي المصفّقة أمام الصدور، أحياناً فوق الرأس. تقافزت الأجساد على الأقدام. كانت غالبية ثياب الشباب هي قميص وبنطلون بزنار رفيع. حضرت القمصان البيض كثيراً أيضاً، والتفت مناديل قماش على رقابٍ كثيرة، كي تمتصّ العرق. وبدت وجوه الشباب ضاحكة غالباً، وجادة أحياناً، لكنها فوارة.

  • AhmadMoghrabi's picture

    المغنيّة الملتحية وجندي "ويكيليكس" الأنثى: تحدي الدول بالجنس

    المتن: 

    بعد هنيهة خاطفة من اهتزاز أميركا بتأثير محاكمة المجنّد/ المجندّة تشيلسي ماننغ، اهتزّت روسيا تحت وطأة فوز "السيدة الملتحية" كونشيتا ورست بالمسابقة 59 من "يوروفيجن" المخصّصة للغناء الشبابي.
    وأثناء محاكمتها، بيّنت تشيلسي ماننغ (التي حضرت الى القضية بوصفها الجندي برادلي ماننغ صاحب الميول المثلية)، أن تسريب مئات الآلاف من الوثائق الرسمية لوزارة الخارجية الأميركية، جرى بتأثير إيمانها/ إيمانه بالحرية.

  • AhmadMoghrabi's picture

    عشرون سنة من الصراع على الذكاء الاصطناعي في «ياهوو»

    المتن: 

    بعد عشرين عاماً على انطلاقته، انتقل المتصفّح الشهير «ياهوو» Yahoo! من مشروع يعمل على تنفيذه الطالبان الجامعيان جيري يانغ وديفيد فلو، في كاراج منزلي، إلى شركة قدر لها أن تغزو شاشات الكومبيوتر وتسجّل نفسها كأضخم شركات المعلوماتية عالميّاً.

  • AhmadMoghrabi's picture

    ثورة «علم الأحياء التخليقي»: الكومبيوتر صانعا للميكروبات!

    المتن: 

    لم تتأخر «نظرية المؤامرة» Conspiracy Theory عن التمدّد إلى الأوبئة الفيروسيّة التي تتالت منذ مطلع القرن 21. تنقلّت النظرية بين «سارس» SARS و «أنفلونزا الطيور»، ولم تعف حتى عن «انفلونزا الخنازير».

  • AhmadMoghrabi's picture

    انهيار برج بابل الانترنت؟

    المتن: 

    لم يكن التمرّد، إذ لم يعدْ التمرّد على الهيمنة الأميركية (بالمؤسسات والشركات والإستخبارات) على الإنترنت، سوى أمر شائع في تلك الشبكة. لم يكن التمرّد، هو الذي ميّز مؤتمر "نت مونديال" الذي إختتم أخيراً في مدينة "سان باولو" في البرازيل.

  • AhmadMoghrabi's picture

    جامعات العرب: يحيا الجهل!

    المتن: 

    الأرجح أنه لا يصعب على القرّاء المصريين إدراك مرارة هذا العنوان. إذ يتناقلون جيلاً بعد جيل، عبارته الشهيرة التي قالها ذات يوم لـزوجته "أم المصريين" الأميرة صفيّة: "غطيني يا صفيّة غطيني... مافيش فايدة"! ولا بأس من الاعتراف بأن عنواناً آخر راود كاتب المقال هو "يحيا الجهل" نسجاً على منوال مسرحية مصرية مشهورة عنوانها "يحيا الوفد" (أدّتها تحية كاريوكا، بتأليف واخراج زوجها فايز حلاوة)، مع العِلم أن سعد زغلول هو المؤسّس لـ"حزب الوفد". سبب إلحاح صورة سعد زغلول، الذي مات كمداً من تفاوضٍ مديد ومستحيل مع البريطانيين بشأن الاستقلال التام لمصر والسودان، هو صدور تصنيف الـ"تايمز" العالمي للجامعات في 2013.

  • AhmadMoghrabi's picture

    شبح محمد دحلان يعبر "مصالحة" رفح... بالاتجاهين

    المتن: 

    مصالحة وطنية فلسطينية بين فتح وحماس. لنترك جانبا معنى أن يكون وطن (وشعب) مختزلا في تنظيمين، وتكون الوحدة الوطنية جلوس ممثلي طرفين سياسيين كلاهما في السلطة المتوزّعة بين رام الله وغزة.

  • AhmadMoghrabi's picture

    تلفزة الانترنت تقصي الفضائيات إلى الحمّام

    المتن: 

    نعم. إنها تتمدّد. ربما على طريقة القول الشهير غاليليو غاليليلي "نعم. إنها تدور". همس غاليليو بتلك العبارة، لكن من الصعب الحديث همساً عن ظاهرة تلفزة الانترنت. إنها تصرخ بالجميع. وتصرخ بوجه أهل التلفزة قبل غيرهم: "انتبهوا. هناك زمن آخر قادم. ربما كانت نهاية التلفزيون أقرب مما تعتقدون".

  • AhmadMoghrabi's picture

    بأثر من قانون يحمي ملكيته الفكرية، "ميكي ماوس" يساهم في تخلف الكتاب الإلكتروني!

    المتن: 

    نَظَرَ المُفَكّر الفرنسي بيار بورديو إلى الأدب بوصفه حقلاً لصراع القوى بين أصحاب السطوات المختلِفة فيه، كما يخضع هؤلاء لقوانين لعبة تتحكّم فيها القوى التي تُهيمن على المجتمع بعمومه. كرّس كتاب الورق نفسه وَسيلَة لنشر المعرفة أقله منذ القرن الثامن عشر وهو عصر التنوير العظيم ومبادئه الضخمة، بمؤازره انتشار التعليم ونُظُمه. لم يكن عالم هذا الكتاب يوتوبيا في انتشار المعرفة، بل ظل عالَماً محروساً بقوى تتحكّم بالمعرفة عبر وسائل شتى، كما بقيّ كثيرون خارج إسواره. وضجّت الحقب المتواليّة منذ مطبعة گوتنبرگ، بالتفاوتات من كل نوع، وداخل كل مجتمع، كما بين المجمتعات والدول.

  • AhmadMoghrabi's picture

    «هارتبليد» جريمة كاملة تقتل «زمن البراءة» على الإنترنت

    المتن: 

    انتهى عصر البراءة. لم تكن ثغرة «هارتبليد» الرقمية هي السهم الأول. لعلها «رصاصة الرحمة» التي تضع حدّاً نهائياً لزمن الحرية والثقة والاطمئان على الإنترنت. قبلها، أصيبت الإنترنت بطلقات وسهام لا حصر لها. كانت الطلقة الأقرب إلى الذاكرة هي الفضيحة التي فجّرها خبير المعلوماتية الأميركي إدوارد سنودن الذي رسم الإنترنت على هيئة الانكشاف التام أمام أعين «وكالة الأمن القومي الأميركي». قالت فضيحة الإنترنت ان الإنترنت والشبكات المتصلة بها ليست سوى شاشات تُعَرّي الناس على امتداد الكرة الأرضية أمام الاستخبارات الأميركية.

  • AhmadMoghrabi's picture

    أمريكا الغبية والعرب العارفة

    المتن: 

    أميركا غبيّة. ما عاد الأمر سراً. لكن سبب الغباء موضع خلاف. هناك من يرجع الغباء إلى مؤامرة محبوكة. أصحاب مؤامرة الغباء لهم أسماء، بل أن بعضهم معروف تماماً. يميط المقال اللثام عن بعض تلك الأسماء، لأن قائمتها طويلة. ثمة سبب آخر. لا تتفرج أميركا على شاشات العرب. ألهذا هي غبيّة؟ أمثلة عن الغباء لا تنتهي. لنبدء بالطب. تنفق أميركا بلايين الدولارات في محاولة شفاء أمراض كالإيدز والفيروسات والسرطان وألزهايمر وغيرها. لا تعرف أن أدويتها موجودة. لم تتفرج على شاشات العرب لتعرف أن طبيباً برتبة ضابط توصل إلى "شوي" فيروسي الإيدز والكبد في الدم. ولو أنها عرفت بالأمر، لتصدى أصحاب المؤامرة لهذا الفتح العلمي.

  • AhmadMoghrabi's picture

    هدرٌ لماء لا يتجدد

    المتن: 

    بحلول العام 2025، ربما لا يكون معدل الفرد من المياه أكثر من ألف متر مكعب سنويّاً، إلا في بلدين عربيّن هما العراق والسودان. ومع حلول العام 2030، تكون 20% من مصادر المياه المتجددة تقلّصت بـ20% عن مستواها المتدني حاضراً!

  • AhmadMoghrabi's picture

    هشاشة الأمن الاستراتيجي الرَقَمي في الدول العربيّة ومُرونَة البُنيَة التَحتيّة الإلكترونية بديلاً عن مناعتها

    المتن: 

    عندما تحدّث البروفسور الأميركي لاري روربو، وهو أستاذ في المعلوماتية في جامعة كاليفورنيا ويدير مركز "تراست" TRUST Center فيها، أحسّ كثيرون أن كلامه يخفي بأكثر مما يظهر، بمعنى أنه سار فيه على عادة بعض الأكاديميين مِمَن يفضلّون أن تكون أحاديثهم العامة تَلميحاً وتَحفيزاً للأذهان على التفكير، أكثر من تكون إلقاءً لخُلاصات تبدو حاسِمَة كأنها تسعى للقول بأنها "الكلمة الفصل" في موضوعها.

  • AhmadMoghrabi's picture

    معاني ترشح سمير جعجع للرئاسة

    المتن: 

    ألا يدفع ترشح زعيم حزب "القوات اللبنانية" للرئاسة الأولى في لبنان، إلى تهنئته؟ ربما يمكن التهنئة لأن جعجع اختار أن يترشح بطريقة سياسية تشبه ما يحصل في الدول الحيّة سياسياً. في معانٍ كثيرة، يمكن اعتبار الترشح للرئاسة اللبنانية سياسياً وعلانيّة بمثابة تحد واضح لعقلية "طالب الولاية لا يولى" الآتية من عمق التخلف السياسي. ما هذه الكليشيهة التي يرددها البعض كأنها حكمة إلهية؟ لنفكر في الأمر. ولاية؟ والي؟ يولّى؟ ألا يذكر هذا بزمن كانت ا لشعوب تدار خارج إرادتها، زمن الولاية والخلافة والباب العالي والسلطة العلية والسلطان المتسلط وغيرها؟

  • AhmadMoghrabi's picture

    المؤتمر الدولي الثالث لإصابات الحبل الشوكي 2014: توطين المعرفة والتقنيّة وتفرّد نسوي يلاقي واقعية متمرّدة

    المتن: 

    تزامن اختتام أعمال "المؤتمر الدولي الثالث لإصابات الحبل الشوكي 2014" International Spinal Cord Injury Conference ، مع افتتاح "دورة سوتشي الشتوية البارالمبيّة للمعوّقين"، فيما تزامن افتتاحه مع انشغال عالمي بمحاكمة "العدّاء ذو الأقدام الحديديّة" أوسكار بستوروس. للمصادفة دورها حقاً، لكن هناك الصعود المتواصل الذي يحقّقه من وُصِفوا طويلاً عبر تعبيرات مختلفة، كأنهم بشراً "أقل". لا تخل محاكمة بستورس من دلالة، على رغم سلبيتها، على الأقل لأن التساوي بين "الطبيعي" و"المُعوّق" يفترض أن يسير في الاتجاهات كلها، بما فيها السلبيّة. ولعل كثيرون تذكّروا تلك المحاكمة الشهيرة للاعب الكرة الأفريقي- الأميركي آو جي سيمبسون بتهمة قتل صديقته الشقراء، التي تداخلت فيها اعتبارات ضمنها العرق، مع ملاحظة أن ذوي البشرة السوداء عوملوا طويلاً بوصفهم "بشراً أقل" أيضاً. هل يمكن أن نضيف إلى هذه التزامنات المعبّرة فوز فيلم "12 سنة عبداً"، وهوعن نضال السود أيام كانوا "أقل"، بجائزة الأوسكار؟ ربما.