You are here

حاجة المجتمعات إلى إله واحد فادر

kadernb's picture

البشرية والحضارة لاتحتاج إلى الإيمان بالله , فالإيمان بالقوة العظمى , وجد أنه لايلعب أى دور فى  تكوين المجتمعات المعقدة.
درس العلماء في  جامعة أوكلاند 97  من الثقافات فى جزر المحيط الهادئ
تم إثبات أن الإعتقاد فى الله القدير لم يكن له أى تأثير حضارى, ثم ظهرت الديانات التى تلت الآلهة  العليا بعد المجتمعات المعقدة , وبدلا من إله واحد قادر , فإن الإعتقاد
في الأرواح الخارقة والإنتقامية قاد الثقافات المتحضرة

هذا هو الخيط المشترك من خلال العديد من الأديان السائدة في العالم  أفقد خلص الباحثينن أن أولئك الذين لا يتبعون نفس الدين هم البرابرة.

بعد البحث الجديد برز  تحديا الآن أن الفكرة التقليدية فى الاعتقاد في الله القوى والحكيم ضروري لتشكيل الحضارات الكبيرة والمعقدة.

وقد وجد علماء الأنثروبولوجيا  أن الاعتقاد في الآلهة العليا غالبا ما ظهر بعد أن كانت المجتمعات المعقدة قد تشكلت بالفعل

 

ويعتقد أن الرؤس الحجرية في جزيرة الفصح (كما هو موضح أعلاه) حيث يعتقد البعض أنعا تمثل أسلاف الناس الذين كانو يعيشون هناك، ويمكن أن يكون مثالا ، حيث ساعد نظام الاعتقاد بشكل كهذا قد دفع بظهور مجتمع معقد

ودرس العلماء في تطوير الدين والثقافات في جزر المحيط الهادئ التي تشكل Austronesia.

 

وفحص الباحثون 96 الثقافات الأسترونيزية القديمة - بما فيها تلك المتعلقة فيجي وتونغا وهاواي وساموا - أن لم يكن لديه اتصال مع الأديان الإبراهيمية مثل المسيحية والإسلام.


العالم يتأثير الفيضانات والمجاعات قد أثار فكرة الحاجة للأديان


وغالبا ما تشكل جزءا أساسيا من معظم قصص الكتاب المقدس، ولكن يبدو أن الفيضانات والمجاعات والأوبئة قد ساعدت أيضا لبدء الاعتقاد في بعض الآلهة في المقام الأول.

ووجد الباحثون في جامعة ولاية نورث كارولينا أن الإيمان بكل قوة بالآلهة  فإن لمواعظ تميل إلى الظهور في أوقات الشدة في تاريخ البشرية.

وهم يدعون أن الاعتقاد في مثل هذا الإله الأعلى يساعد على ضمان أن الناس تعيش في مجتمع  ملىء   بالقواعد الأخلاقية التي هي ضرورية عندما تعيش في البيئات القاسية أو في أوقات الشدة.

ودرس الباحثون أصول 583 من الجمعيات الدينية في جميع أنحاء العالم.

وقارنوا هذه البيانات المناخية وهطول الأمطار ونمو النبات في كل مجال لبناء الصورة التاريخية لشروط كل مجتمع يعيشون فيه.

النتائج قد تساعد على تسليط الضوء على كيفية ظهور الأديان مثل المسيحية واليهودية والإسلام  لأول مرة ولماذا القصص حول المشقة تلعب مثل هذا الدور المركزي.

وقال الدكتور جوزيف واتس، وهو خبير في التطور الثقافي في جامعة أوكلاند في نيوزيلندا الجديدة: "لقد وجدنا 22 حالة من حالات التعقيد السياسى الرفيع من خلال مناطق بعيدة خارج تاريخيا وجغرافيا  فى المجتمعات الأسترونيزية.

"إن النتائج المقدمة هنا تلقى الشك على الرأي السائد على نطاق واسع أن المواعظ الإلهية العالية تسهل ظهور التعقيد السياسي.

"على الرغم من المعتقدات في مواعظ الآلهة العالية لم تشارك في تتطور مع التعقيد السياسي، ويعتقد بدلا من ذلك دفع فى التعقيد السياسي".

وبدلا من ذلك وجد الباحثون أن الاعتقاد في أنظمة العقاب الصارم  - مثل حدود تعاطى المشروبات الروحية الإنتقامية - تميل إلى سبقها ظهور المجتمعات المعقدة والحضارات على الجزر.

هذه تميل إلى أن يكون الاعتقاد في الكائنات مجسم مثل أرواح الأجداد الموتى.

ووجد الباحثون أن 37 من الثقافات عينات لها معتقدات من هذا النوع بينما ستة فقط يعتقد أنها فى  الآلهة العليا.

تلك التي يعتقد في واحد إله كلي القدرة تميل إلى التجمع في جنوب شرق آسيا بما في ذلك الثقافات البانتوك والتاجبانوا في الفلبين، مثال ذلك الأرواح الشريرة شمال سومطرة، القبائل مانجاراي فلوريس في اندونيسيا.

أسماء آلهتهم هي Lumawig، Mangindusa، Mulajadi غ Bolon وموري Karaeng على التوالي.

ثم استخدام الباحثون للأشجار  التطورية بين الثقافات، وقد إستخلصوا  من الدراسات السابقة  علاقات لغوية، لاستكشاف كيف كانت المجتمعات  ذات الصلة يتم فيها تبادل الأفكار

.

http://www.dailymail.co.uk/sciencetech/article-2979494/Civilisation-does-NOT-need-faith-God-Belief-supreme-doesn-t-play-role-forming-complex-societies-study-finds.html