You are here

صراع حول مزاد بيع الجهاز العصبي لمصر - المشروع القومي للبرودباند

shafei's picture

وزير الاتصالات يريد التخلص من رئيس المصرية للاتصالات للانفراد بمزاد بيع البنية التحتية لشبكة الاتصالات المصرية. إنه صراع الأجهزة. هذا هو محتوى خبر في "المصري اليوم" عدد الأحد 28 سبتمبر 2014، بعنوان 

عاطف حلمي وزير الاتصالات وتكنولوجيا

  وزير الاتصالات يتبنى خطة للإطاحة بـ«النواوي» من «المصرية للاتصالات»

http://www.almasryalyoum.com/news/details/533848 

سوء خدمة الإنترنت، ثم انطلاق ما سُمّي #ثورة_الإنترنتالتي باركتها كل أجهزة الدولة، بما فيها وزارة الاتصالات والمصرية للاتصالات وجهاز تنظيم الاتصالات. (أرجو ما يطلعش واحد يصرّخ: ماتقولش كدة على ثورة الإنترنت المجيدة). على وكان أول اعلان عن رئاسة الوزراء في أول يوم لتولي ابراهيم محلب المنصب، في 2 مارس 2014، كان اطلاق "المشروع القومي للبرودباند". وقد ظهر اعلان ربع صفحة في اليوم التالي بالأهرام لاستدراج مؤهلات المقاولين. وتصادف ذلك مع اذاعة جهاز تنظيم الاتصالات عن أرقام تدل


ثم بدأ المسئولون في الظهور على التلفزيونات ليقولوا لنا أن المشكلة هي في أن الكابلات النحاسية التي تتكون منها شبكة الاتصالات القومية مهترئة. ويجب استبدالها بشبكة من الألياف الضوئية، تتكلف فقط 12 مليار دولار.

وفي 28 مايو 2014، سافر محمد النواوي، رئيس المصرية للاتصالات، إلى نيويورك تسبقه حملة إعلانية من TE Data وشركته في محطة CNBC الأمريكية، ليتكلم عن شبكة الألياف الضوئية لتحسن خدمة البرودباند، تمهيداً لطرح سندات تمويل هذه الخطة القومية الوهمية.

http://video.cnbc.com/gallery/?video=3000279775#.

طبعا زعم أن استبدال النحاس بألياف ضوئية سيحسن خدمة الإنترنت هو كلام مغرض يفترض جهل السامعين. فما دامت مصر كلها تتصل بشبكة الإنترنت في الخارج عبر وصلة ضئيلة جداً، فلن يفيد أن تستبدل النحاس حتى بشبكة من الذهب الخالص.

طبعاً الغرض من الفيلم كله هو الاقتراض من الخارج بسندات. ولكن لابد من رهن لضمان القرض. وفي تلك الحالة الرهن هو الشبكة القومية للاتصالات، أو ما يسمونها البنية التحتية للاتصالات. لذلك فالعمل يجري على قدم وساق لفصل البنية التحتية عن الشركة المصرية للاتصالات، حتى يتم رهنها أو بيعها.

وبعد أن نقترض الـ12 مليار دولار، لن نبني شيء وستختفي القروض في الحسابات الشخصية، وتبقى البلد بعد 5 سنوات من الآن على نفس الشبكة النحاسية، ولكن ستكون مملوكة حينئذ لأجنبي وتكون مصر قد أصبحت مدينة بـ12 مليار دولار زائد فوائدهم. - فلا نامت أعين الجبناء.

محمد النواوي

محمد النواوي هو أحد عصابة الأربعة التي كانت ومازالت تمرر الكابلات البحرية الدولية عبر مصر مجاناً لحساب علاء مبارك (حتى اليوم)، ليضيع على البلد سنوياً ما يقرب من 2 مليار دولار. محمد النواوي هو زوج ابنة كمال أبو المجد (رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان السابق ورجل كل العصور)، وعديل ابراهيم المعلم، رئيس صحيفة الشروق. وكلهم محسوبين على قوة أحد الأجهزة النافذة في مصر. وهذا الجهاز هو من رشح النواوي للرئيس محمد مرسي ليعيـّنه رئيساً للمصرية للاتصالات.
لذلك لاحظ أن المقال عن الصراع منشور في صحيفة المصري اليوم الصفراء، المحسوبة على جهازين آخرين أكثر نفاذاً من الجهاز الأول، واحد منهم بلدي.

http://www.marefa.org/index.php/الجهاز_العصبي_للدول