You are here

موجة هجوم سافر جديد من لصوص وعملاء وزارة البترول

shafei's picture

الحمد لله تمت ترقيتي من عميل إسرائيلي إلى عميل تركي. عشان ما ينفعش أبقى أنا وعملاء وزارة البترول زمايل. وكان في مقالين سابقين اتهمني بأني أنا شخصياً السبب في أزمة الطاقة في مصر لأني أخيف شركات البترول الأجنبية.

في صفحة كاملة في صحيفة المصري اليوم يوم 26 يونيو 2014، خرج أحد المسئولين السابقين ليكرر اتهاماته لي.

هذا المخلوق الذي يتباكى على غاز الفلسطينيين، كان في لجنة البحار التي فرطت في كل حقوقنا البحرية، وواضح جداً من قرائن متعددة إنه مخبر برخصة - هذا بالاضافة لعدة قضايا مرفوعة عليه بمخالفات جنائية فادحة أثناء عمله رئيسا لهيئة الثروة المعدنية وكلها محفوظة. المهم إنه طلع معي في برنامج في القناة الأولى (الحكومية) بالتلفزيون المصري في نوفمبر 2012، ومعه خريطة يقول أنها الخريطة "الوحيدة" للبحر المتوسط "المعتمدة" لدى الحكومة المصرية، فوجدتها مطبوع عليها أنها صادرة من الحكومة الإسرائيلية ويظهر فيها مواقع مكتوب عليها أسماء حقول غاز (وهي التي لم يبدأ اكتشافها إلا في 2010) وقال إن ياسر عرفات (زميله في المدرسة على حد قوله) موقع عليها لترسيم الحدود البحرية لإسرائيل مع قطاع غزة سنة 2008، وهي بمحض الصدفة ترسّم أيضاً الحدود البحرية بين مصر وإسرائيل. ويزعم أن ثمان دول قد وقعت عليها: أمريكا وروسيا والاتحاد الاوروبي ومصر والأردن وإسرائيل وفلسطين ممثلة في ياسر عرفات. طبعاً كذاب أولاً: لأن حقول الغاز الإسرائيلية لم يبدأ اكتشافها إلا في 2010. وثانياً: لأن عرفات مات سنة 2004 قبل اكتشاف الغاز وقبل تاريخ الاتفاقية المزعومة في 2008، وثالثاً: لو كان هناك مثل تلك الاتفاقية، لفرضت الدول الكبرى على مصر تصديقها من مجلس الشعب، وهو ما لم يحدث (على حد علمي) بل ولم أقرأ عن هذه الاتفاقية على الاطلاق. ولما وجدت وقت البرنامج يمر وكم الأكاذيب يتوالى دون فرصة لي للتعقيب، قاطعته لتوضيح لتلك المغالطات. فأنهى المذيع (عمرو الشناوي) البرنامج قبل موعده بربع ساعة بتعليمات من رئيس قطاع الأخبار.

التعليقات

A Yakout's picture

التعليق: 

كل عام وانت بخير دكتور/ نايل و كل الأساتذة الأفاضل و القراء الكرام. المؤلم  أننا مازلنا نرى أعوان نظام مُبارك الفاسد الخائن يُواصلون  تواطؤهم  فى فرض سياسة الأمر الواقع على مصر بعدم الإستفادة من مواردنا الطبيعية التى تكمُن فى أعماق قاع مياهُنا الإقليمية و الهميونية الجغرافية المُفتعلة من أجل التشتيت. لكن ما ضاع حق وراءه مطالب. المفروض أن الجريدة تكفل لك حق الرد على إتهامه لك بأنك تُطالب بإعادة ترسيم الحدود لمصلحة تركيا.  تحياتى للجميع و رمضان كريم.