You are here

Mohamed Souaissy's blog

Mohamed Souaissy's picture

إسرائيل وإيران ..لما العداء

المتن: 

حكام إسرائيل يعلمون تماماً ان يهود فرنسا وبريطانيا والصهيونية العالمية هم من اقاموا نظام الملالي الإيراني في العام 1979 بديلاً عن نظام الشاه وفق تنسيق مسبق بين المعارضة الإيرانية مع آل روتشيلد الفرنسيين ويهود بريطانيا وبالتالي موافقة أمريكا ، الذي تعهد فيه الملالي فيما لو وصلوا الى السلطة بحماية امن إسرائيل وحدودها من هجمات المقاومة الفلسطينية وبذل الجهد لمنع قيام دولة فلسطينية بإنشاء مليشيا شيعية محلية في لبنان بديلاً عن جيش لحد الذي اضحى عبئاً على الجيش الإسرائيلي مع فشله الدائم في حماية أمن إسرائيل .

Mohamed Souaissy's picture

كيف يمكننا الإطلاع بالصوت والصورة على حقبة تاريخية مضت ؟

المتن: 

سؤال يلح علينا دائماً مع التطور العلمي المذهل وهو هل بالإمكان استحضارالماضي والتاريخ بالصوت والصورة ؟!

Mohamed Souaissy's picture

طرابلس الفيحاء في الذاكرة / الأعياد

المتن: 

كانت المدفعية تعلن عن قدوم العيد بسبع طلقات مدوية ليلة حلوله عصراً أو مساء ، كما كانت تطلق طلقتان طوال أيامه الثلاث عند بدء كل آذان ، من أذان الصبح حتى العشاء ،إلا أنه في اليوم الثالث منه كان يكتفي بإطلاق طلقتين فقط عند العصر دون المغرب والعشاء .
وكان الإزدحام في الأسواق يتعاظم طوال ليلة العيد وقد عج بالناس يتبضعون مايحتاجونه من الألبسة والكلسات والأحذية والمأكولات والنقولات من مختلف أنواع الشوكولاه والسكاكر والحلويات المشكلة ، اما المعمول فكان يصنع من قبل البعض في البيوت ويرسل إلى الأفران التي تسهر حتى الفجرلتتمكن من خبز كل الصواني التي ترد إليها .

Mohamed Souaissy's picture

المسحراتي والوداع / حكاية مدينة

المتن: 

من مباهج شهر رمضان في مدينة طرابلس اللبنانية هي فرقة السحور التي كان يبتهج لها الأطفال ويسرون . وربما كانت حاجة فيما مضى لتوقظ الناس قبل أذان الصبح ليتناولوا وجبتهم قبل بدء يوم الصيام إقتداء بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم . ورغم التطور التكنولوجي في المنبهات الألكترونية ، بوسائل وأدوات عدة منها الساعات والهواتف ، فإن المسحراتي لازال مواظباً على عمله قائماً به منذ مئات السنين يعمل على إيقاظ أهل المدينة طوال شهر رمضان .

Mohamed Souaissy's picture

فضيحة "أبو غريب "اللبنانية

Blog Image: 
المتن: 

مشاهد التعذيب لمساجين إسلاميين ملتحيين ومعروفين من مشايخ ورجال دين في سجن رومية في لبنان التي تداولتها المواقع الإعلامية بالأمس هي رسالة تدل على سقوط الدولة لصالح المليشيات والأحزاب التي تمددت داخل كل مؤسسات الدولة وإداراتها بعقلياتها وممارساتها السلبية .
إذ يستحيل على مؤسسات عسكرية ان تمارس هكذا اساليب قروسطية إلا من عناصر متمردين على إداراتهم ورؤسائهم لأنهم يعلمون علم اليقين مدى عقوبة هكذا ممارسات تثير تمرداً شعبياً على الدولة وتؤذي سمعة لبنان دولياً

Mohamed Souaissy's picture

طرابلس في شهر رمضان / حكاية مدينة

المتن: 

كان شهر رمضان بالنسبة لأهل مدينة طرابلس الفيحاء اللبنانية يعتبر ولا يزال شهر الخير والبركة ، لذا كان يستقبل بفرح ظاهر قبل أيام عدة من مجيئة فتزين الأسواق الداخلية بأكملها بأوراق الزينة الملونة ويافطات الترحيب وحبال الكهرباء المشعة باللمبات الملونة التي كانت ترفع في الشوارع من رصيف إلى آخر مقابل ، إضافة إلى الفرق الصوفية التي كانت تستقبله بالطواف في شوارع المدينة ، قبل أيام من حلوله ، بالأهازيج الدينية والطبل والزمر والأعلام الخضراء .

Mohamed Souaissy's picture

من خبايا الإدراة /1

المتن: 

ليس من فساد إداري إلا من فساد سياسي يحميه ويدعمه .

Mohamed Souaissy's picture

داعش ..الإيرانية .. الأمريكية ؟!

المتن: 

داعش أو تنظيم الدولة الإسلامية أعلن ولادتها واعترافه بها الرئيس الأمريكي باراك أوباما ، بتاريخ السابع من آب /أغسطس 2014 من البيت الأبيض ك"دولة أمر واقع" وحدد حدودها الممتدة من وسط سوريا حتى مشارف بغداد بحيث جاء هذا الإعتراف الوحيد من قبل الولايات المتحدة الأمريكية بهكذا تنظيم إرهابي مفاجأة غير متوقعه أذهلت العالم أجمع .
إلا أن تاريخ أمريكا عريق في تأليف هكذا تنظيمات إرهابية متطرفة في معظم انحاء العالم لإقلاق راحة الدول المعارضة لسياساتها أو التي كانت تدور في فلك الإتحاد السوفياتي البائد .

Mohamed Souaissy's picture

ملك البطيخ / حكاية مدينة

المتن: 

كان "ملك البطيخ" في مدينة طرابلس اللبنانية أشهر من أن يعرّف رغم اليافطة الضخمة التي وضعها على مدخل دكانه مع تعدد ملوك البطيخ في مختلف انحاء المدينة بداية موسم الصيف الذين كانوا يحولون محلاتهم من بيع الخضار والفواكه الى بيع البطيخ الأحمر لشدة الطلب عليه ، حيث يطرحون الرمل الناعم الأحمر في ارضياتها ليرصوا عليها رؤوس البطيخ متجاوزين داخل المحل الى الأرصفة الموازية بكومات تصل احيانا الى أكثر من مترين علواً .

Mohamed Souaissy's picture

صفيّة وبائع الغريبة / حكاية مدينة

المتن: 

كان الباعة الجائلين او الجوالين من الذين يحملون بضاعتهم على العربة أو في صدور نحاسية أو فرش خشبية على رؤوسهم ، كثرٌ في المدينة ، ينشطون من الصبح حتى الظهر ، وبعضهم حتى العصر إلى أن ينفقوا بضاعتهم ليعود كل منهم الى موقعه الذي انطلق منه ليعد بضاعة جديدة يعرضها في اليوم التالي . وهكذا دواليك لتأمين قوته وقوت عياله يوماً بعد يوم .
وسأقتصر في الحديث عن " شكيب " بائع الغريبة الشهير في طرابلس الفيحاء وقتذاك ، من خمسينات القرن المنصرم ، الذي كان يبدأ ببيع بضاعته من "الغريبة" بدءاً من الساعة العاشرة صباحاً ، على صدر كبير هو عبارة عن صينية واسعة من النحاس يرفعه على رأسه منادياً "هون الطيب هون ".

الصفحات

Subscribe to RSS - Mohamed Souaissy's blog